Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog

ou est Allah part 4:

Publié le par عيس ا بو ا نس

             

 

Dans son onvrage «as-sifât» , l'Imam hanbalite Aboû Ismâ'îl Al-Ansârî Al-Harawî (mort en l'an 481 de l'hégire) dit  :

 

باب إثبات استواء الله على عرشه فوق السماء السابعة، بائنا من خلقه، من الكتاب والسنة 

 

 

Traduction :

 

  « Chapitre (relatif à ) : l'affirmation de l'istiwâ' d'Allah sur Son Trône (qui est) au dessus du septième ciel, en étant séparé et distinct de Sa création, d'après le Livre (le Coran) et la Sounna.»

 

 

  Ensuite, il cite les nombreuses preuves du Coran et de la Sounna à ce sujet et dit :

 

في أخبار شتى أن الله عز وجل في السماء السابعة على العرش بنفسه، وهو ينظر كيف تعملون، علمه، وقدرته، واستماعه، ونظره، ورحمته، في كل مكان

 

 

Traduction :

 

«Dans de nombreuses (diverses) annales, (il est rapporté) qu'Allah, le Sublime et le Majesteux, est au dessus du septième ciel (fî samâ'), en personne (bi-nafsihi) sur le Trône, et Il voit ce que vous faites. Sa science, Sa puissance, Son ouïe, Sa vue et Sa miséricorde sont en tout lieu.»

 

 

Ces propos de l'imam Abou Ismâ'il Al-Harawi sont cités par Adh-Dhahabi dans :

  • «kitâb al-'arch», vol. 1, p. 364
  • «siyar a'lâm an-nouboulâ'», vol. 18, p. 154

 

Notes : L'imam Abdoullah Ibn 'Alî Aboû Ismâ'îl Al-Ansâri Al-Harawi est un descendant du compagnon (du Prophète) Aboû Ayyoûb Zayd Ibn Khâlid Al-Ansârî, qu'Allah l'agrée. Il est né à Herat (actuellement en Afghanistan) en l'an 396 H dans la province du Khourasân.Tout comme le mentionnent les imams Adh-Dhahabi ,  As-Souyouti et Ibn Rajab Al-Hanbali, Abou Ismâ'îl Al-Ansâri Al-Harawi était un imam, un jurisconsulte hanbalite, un grand savant du Hadith, un hâfidh, un exégète (moufasir), un exemple, un modèle, un soufi et un shaykh de l'Islam. Il a composé de nombreux ouvrages dont «dhamm al-kalâm» dans lequel il blâme le kalâm (la dialectique, la théologie spéculative). Au niveau de la croyance, il était sunnite et un farouche opposant de la doctrine ach'arite et des adeptes du kalâm, ce qui lui voudra d'être calomnié d'être un «anthropomorphiste» par Ibn As-Soubkî. L'imam Abou Hâtim Ar-Râzî dit à ce sujet : « un des signes des jahmites est qu'ils nomment les gens de sounna (comme étant) les anthropomorphistes» (cf. Al-Lalikâ’î, vol. 2, p.  201, #321, vol. 2, p. 204, #323, vol. 3, p. 588, #939). Aboû Ismâ'îl Al-Harawi meurt après la prière du 'asr, le 12 du mois de dhou al-hijja de l'an 481 de l'hégire. Puisse Allah lui accorder Sa miséricorde.

 

 

l'imam Tabari et l'Istawa

تفسير الطبري ج: 1 ص: 191: قال أبو جعفر الاستواء في كلام العرب منصرف على وجوه

منها انتهاء شباب الرجل وقوته فيقال إذا صار كذلك قد استوى الرجل

ومنهااستقامة ما كان فيه أود من الأمور والأسباب يقال منه استوى لفلان أمره إذااستقام له بعد أود ومنه قول الطرماح بن حكيم طال على رسم مهدد أبده وعفاواستوى به بلده يعني استقام به

ومنها الإقبال على الشيء بالفعل كما يقال استوى فلان على فلان بما يكرهه ويسوءه بعد الإحسان إليه

ومنها الاحتياز والاستيلاء كقولهم استوى فلان على المملكة بمعنى احتوى عليها وحازها

ومنها العلو والارتفاع كقول القائل استوى فلان على سريره يعني به علوه عليه

وأولى المعاني بقول الله جل ثناؤه " ثم استوى إلى السماء فسواهن علا عليهن وارتفع فدبرهن بقدرته وخلقهن سبع سمواتوالعجبُ ممن أنكر المعنى المفهوم من كلام العرب في تأويل قولالله:" ثم استوى إلى السماء "، الذي هو بمعنى العلو والارتفاع، هربًا عند نفسهمن أن يلزمه بزعمه -إذا تأوله بمعناه المفهم كذلك- أن يكون إنما علاوارتفع بعد أن كان تحتها - إلى أن تأوله بالمجهول من تأويله المستنكر. ثملم يَنْجُ مما هرَب منه! فيقال له: زعمت أن تأويل قوله " استوى " أقبلَ,أفكان مُدْبِرًا عن السماء فأقبل إليها؟ فإن زعم أنّ ذلك ليس بإقبال فعل،ولكنه إقبال تدبير, قيل له: فكذلك فقُلْ: علا عليها علوّ مُلْك وسُلْطان،لا علوّ انتقال وزَوال. ثم لن يقول في شيء من ذلك قولا إلا ألزم في الآخرمثله. ولولا أنا كرهنا إطالة الكتاب بما ليس من جنسه، لأنبأنا عن فساد قولكل قائل قال في ذلك قولا لقول أهل الحق فيه مخالفًا. وفيما بينا منه مايُشرِف بذي الفهم على ما فيه له الكفاية إن شاء الله تعالى

 

 

Les Ahbâch sur la voie de Pharaon et des Jahmiyyah

قال الطبري في تفسير قوله تعالى

يَاهَامَان اِبْن لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَبْلُغ الْأَسْبَ ابأَسْبَابالسَّمَوَات فَأَطَّلِع إِلَى إِلَه مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنّهُ كَاذِبًا

وَقَوْله: { وَإِنِّي لَأَظُنّهُ كَاذِبًا ** يَقُول : وَإِنِّي لَأَظُنّ مُوسَىكَاذِبًا فِيمَا يَقُول وَيَدَّعِي مِنْ أَنَّ لَهُ فِي السَّمَاء رَبًّاأَرْسَلَهُ إِلَيْنَا .

قال ابن خزيمة في كتاب التوحيد

فاسمعواياذوى الحجا دليلا اخر من كتاب الله: أن الله جلا وعلا في السماء معالدليل على أن فرعون مع كفرة وطغيانه قد أعلمه موسى ' بذلك وكانه قد علمأن خالق البشر في السماءألا تسمع قول الله يحكي عن فرعون قوله: {يا هامان ابن لي صرحاً لعلي أبلغ الأسباب، أسباب السموات فأطلع إلى إله موسى**،ففرعون–عليه لعنة الله- يأمر ببناء صرح، فحسب أنه يطلع إلى إله موسى، وفي قوله:{وإني لأظنه كاذباً**، دلالة على أن موسى قد كان أعلمه أن ربه –جل وعلا-أعلى وفوق.وأحسب أن فرعون إنما قال لقومه {وإني لأظنه كاذباً**استدراجاً منه لهم، كما خبرنا جل وعلا في قوله {وجحدوا بها واستيقنتهاأنفسهم ظلماً وعلواً**، فأخبر الله تعالى: أن هذه الفرقة جحدت –يريدبألسنتهم- لما استيقنتها قلوبهم... انتهى كلامه

قال الدارمي في الرد على الجهمية

حتىلقد علم فرعون في كفره وعتوه على الله أن الله عز وجل فوق السماء فقال ياهامان ابن لي صرحا لعلي أبلغ الأسباب أسباب السموات فأطلع إلى إله موسىوإني لأظنه كاذبا غافر 36 - 37

ففي هذه الآية بيان بين ودلالةظاهرة أن موسى كان يدعو فرعون إلى معرفة الله بأنه فوق السماء فمن أجل ذلكأمر ببناء الصرح ورام الاطلاع إليه

قال عبد الله بن الإمام أحمد

حدثنيأحمد بن إبراهيم الدورقي وعلي بن مسلم الطوسي قالا حدثنا سليمان بن حربقال سمعت حماد بن زيد وذكر هؤلاء الجهمية قال انما يحاولون أن يقولوا ليسفي السماء شيء